جائحة كوفيد19 : بين خفايا العدوى و الوقاية منها

جائحة كوفيد19 : بين خفايا العدوى و الوقاية منها

أجي كود

منذ 8 أشهر

284 عدد المشاهدات

مغلق

هاد لعراك لي واقع بين الإنسان والطبيعة ماشي عاد بدى من ديما كانسمعو فلان جاه المرض و مات ولا لسعاتو حشرة وقتلاتو و كانت مسألة طبيعية نسمعو بحال هاد الأحداث، ومسألة الدفاع عن النفس كانت شبه مستحيلة فهاد الحالات، حتى تطور العلم و تطور معاه الطب، لي بدا على شكل تداوي بالأعشاب، وشوية بشوية كتاشف الإنسان المضادات الحيوية لي بيهوم قدر إتغلب على مجموعة من الفيروسات بحال الطاعون و الجذري و إنشاء الله على سارس أو كورونا، الإشكالية هنا شنو هي كورونا؟ واش بصح كاينة؟ وإلا كانت بصح علاش مزال ماقدرناش نتغلبو عليه؟

عائلة كورونا

فيروسات كورونا هي أكبر عائلة دالفايروسات لي كاتسبب أمراض لكل من الحيوان و الإنسان، ومن المعروف عليها كاتسبب فأعراض لي كاتراوح من نزلات دالبرد تال أمراض أكثر شدة مثال متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس) ومتلازمة الجهاز التنفسي الحاد الوخيم (سارس). وآخر فيروس كورونآ كتاشفو الإنسان كايسبب مرض COVID19 لي عرفو العالم فديسومبر 2019 فمدينة ووهان الصينية

أعراض كوفيد 19

من الأعراض ديال COVىضء19 هي السخانة والعيا والسعال الجاف. كتشمل الأعراض الأخرى لي ماكاتراش فكاع الحالات والي يمكن تصيب بعض المرضى الأوجاع ، واحتقان الأنف ، والصداع ، والتهاب دالعينين، والتهاب الحلق ، والإسهال ، وفقدان التذوق أو الشم ، أولا إبان طفح جلدي على الجلد أولا تلون ضفارفالعادة كا تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجيًا. وهاد الفيروس معروف عليه كاينتاشر بسرعة

خطورة كوفيد 19

المشكل لي كايواجهو الإنسان قدام هاد الفيروس جديد هو فكونو ماعندوش ترياق لي يقضي عليه وبسبب هادشي من الواجب على كل واحد ياخد تدابير ديالو من تغطية الأنف و الفم وتعقيم اليدين بطريقة مستمرة مع غسل الفم بشكل روتيني باش نحدو من إنتشار الفايروس ونقللو من فقدان حبابنا، وبنسبة لمسألة تكذيب كورونا فهي مسألة سايكلوجيا إجتماعية فالمواطن بشكل عام ماعمرو إتافق مع الحكومة أو الدولة و إلا تجمعات هاد المسألة مع الجهل فبتأكيد أنشوفو هاد الحالة من التكديب

كخلاصة كوفيد19 فيروس جد خطير والخطورة ديالو كاتجلا فسرعة إنتشار ديالو وخاصنا جميع نديرو يد فيد باش نحددو من الخطورة ديالو، باركة من الإستهثار .وتلاعب بحياتنا و حياة حبابنا.